السبت، 16 يونيو 2012

تملق مديرك بنجاح و عش بسعادة !!






أولا و قبل كل شئ لاحد ينبرش يقوللي يامتملق يامنافق يا مادري ايش... اللي يعرف مديري يروح يقوله...و ترا مديري اسمه محمد عابد نديم و مكتبه في الدور الثالث على اليمين و تحصلوه احيانا لابس غترة و أحيانا طاقية بس و أحيانا يحذف على ولد مكة الأصيل و يلبس عمة، و يعلم الله أن هذا الرجل (رغم  انه يحوس مرير مريري لما أغلط)  أحبه في الله، و يكفيني منه انه علمني كيف أشوف عملي أمانه سيحاسبني الله عز وجل عليها.







ثانيا، ياسادة ياكرام عشت و شفت و وجدت معظم الموظفين يتجهون في ثلاثة اتجاهات من حيث علاقتهم بروؤسائهم، النوع الأول نوع "مش اناااااااا"، النوع ذا يشوف المدير أو المشرف نقطة تحدي لكبريائه و لازم يثبت لنفسه أن عنده كبرياء و أن المدير ماله كلمه عليه. النوع الثاني نوع "ياخي انا حبيته"، ربك يسر و اعجبته شخصية المدير و اسلوبه و صار مره مبسوط انه يشتغل معاه. النوع الثالث نوع "اليد اللي ماتقدر عليها بوسها و ادعي عليها بالكسر". أنا شخصيا تنقلت بين كل الثلاثه لحد ماربي هداني، اكتشفت أن دروس بسيطة في الحياة ممكن تغير يومك اللي تقضيه في المكتب، دروس علمني اياها مدراء كثير خليني احكي لكم عن بعضهم.







أول مدير لي كان من جنسية شرق آسيوية و صاحب ميول غير سويه، كان كل يوم الصباح يجي المكتب يفصلني، لاحد يقول لي ليش اتوقع السبب مفهوم، و أرجع أكلم واسطتي خالي العزيز، و خالي يكلم المهندس طارق مدير الشركه، و طارق يكلم أخوه خالد مدير المصنع، و خالد يكلم علي موظف الاستقبال، و علي يكلمني و غالبا غالبا على الظهر من كل يوم تقريبا يرجعوني أداوم في المصنع مره ثانيه، و كل يوم يومين من دا الموال.







مافي فتره بسيطه و رزقني الله عز و جل وظيفة في بنك كان عملي فيها مبيعات ميدانيه، و جاني فيها مشرف اسمه رامي، رامي هذا عمره ماباع بصله لكن حطوه مدير مبيعاتنا، و كان كل يوم أربعاء يعطيني لفت نظر، ليش كل يوم أربعاء؟! لأني كنت دايما أداوم متأخر لكن مايقدر يعطيني لفت نظر لأنه اساسا يداوم بعدي، لكن يوم الأربعاء هو اليوم الوحيد اللي هو يجي قبلي فيه لأنه يوصل خطيبته للجامعه فبالمره يداوم بدري و يعطيني لفت نظر، تخيلو أن مره جيت في وقتي لقيته قده طابع لفت النظر و مجهزه !!  معظم تصرفاته كانت تندرج تحت المصطلح الشائع المسمى ب "نفسيه". بعدها اشتغلت في شركة كان خالي مديرها، ماختلف شئ، كان مديري بالترتيب الاجتماعي و صار بعدها مديري بالترتيب الاداري، لا و براتب بعد. بعدها باكستاني كانه كونفوشيوس حكيم الصين، يمشي ينقط حكمه. بعدها مدير شاب سعودي صرنا انا و اياه من أعز الأصحاب و حتى صار بيننا نسب، و بعدها مدير طلب مني بكل وضوح أطلع اترزق الله في مكان ثاني، و تعدد بعدها مدرائي و مشرفيني بأشكال و الوان و عقليات مختلفة، منهم المتعلم و غير المتعلم، المثقف و غير المثقف، من يجيد التعامل مع البشر و من هو حري به أن يظل مع الآلات. و خلال هذا كله تعلمت التعايش معهم مهما اختلفت أصنافهم، اش الفايده و اش الفرق  و اش يعني؟!! اقرا السطور القادمة برواق:







النظام الإداري بالشكل الحالي المتعارف عليه  يعطي المشرف المباشر صلاحيات مرعبه، يدعمه في ذلك نظام العمل السعودي و الذي يمكن المشرف المباشر و المدير من تحويل حياتك الى "قلق و توتر" متى مارغبوا في ذلك. طيب و اش اللي يخلي المدير أو المشرف يصعبون حياتك؟ ابد، بكل بساطه: المدير أو المشرف هو في النهاية بشر، و أغلب البشر تقودهم عواطفهم و تحكمهم عاداتهم، بغض النظر عن مدى رقي فكرك أو المعية ذكائك، سلوكك مع هذا البشري يحدد سلوكه معك هو بالمقابل. يعني تبغى حياة صعبه و واحد يقعد لك على الشعره فالله يقويك يابو العريف، تبغى مدير يحبك و أمورك تتيسر فاسمع (او بالاصح اقرأ) نصائح أخوك في السطور الجايه.







1.       النصيحه الأولى و عليها سنبني كل ماهو آت، أعلم يارعاك الله أن المدير أو المشرف أو المديرة أو المشرفة هم بشر، يعني كائنات تشترك معنا في نفس التكوين البيولوجي و النفسي و الفكري، لهم نفس ميزاتنا و قدراتنا و عيوبنا. لغاية هنا متفقين؟ هيا نكمل بسم الله و على بركته:



2.       النصيحه الثانيه: خاطب الناس على قدر عقولهم، ياما سمعت ناس تقول هالمدير مايفهم او السوبرفايزر ذا درج مايستوعب، كل انسان و له طريقته في استقبال المعلومة و ربطها بالمعطيات الأخرى، اذا أردت أفضل استجابة لما تقول فتعرف على أفضل الطرق للوصول الى فهم هذا الرجل أو هذه المرأه (هل يحب المعلومة مختصرة؟ هل يرغب دائما في معرفة التفاصيل؟ هل ذكر أرقام عديدة يحيره أو يطمنئه...الخ). حتقوللي يعني حاقعد اشتغل تحليل لعقلية أهله المدير دا؟!! ايوه ياسيدي، انت افكارك رائعه و مجهوداتكم قيمه، لكن طريقة عرضها على المشرف أو المسوؤل هي مسك الختام اللي حيخرج نتائج مجهوداتك للنور، كل شيخ و له طريقة و كل مدير و له فهم. راعيه مو علشانه مدير، لكن علشان رسولك الكريم و قدوتك و قدوة و قدوة كل البشر وصانا نخاطب كل الناس على قدر عقولهم قبل أكثر من الف سنه صلى الله عليه و سلم.







3.       حافظ على ايجابيتك، مديرك مو شرشبيل ولا قط البكتيريا ولا الآنسة مينشن، مديرك هو مجرد موظف عنده أهداف عمليه (و شخصيه) يبغى يحققها، كن على ثقة أن مايفعله هذا المدير رجلا كان أم امرأه يفعله لأنه يرى فيه الصواب من وجهة نظره هو، بغض النظر عن هل تتفق وجهات نظركم أم لا، هذه النصيحه لن تغير واقع أن بعض قراراته خاطئة، لكن ستساعدك على أن لايصل تأثير هذه الأخطاء الى معنوياتك و طموحك. ثم دعك من القلق بخصوص ماسيفعله هذا المدير و ماذا سيحصل مستقبلا، أنت مسلم، و تؤمن بأنه ليس مديرك فقط، بل و كل الإنس و معهم الجن لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف، كما قال صلى الله عليه و سلم.







4.       صيرو أصحاب،  انت و مشرفك و مديرك، سمها مصلحه سمها تملق سمها ماتسميها، لكن المنطق يقول أن البشر يستمعون و يثقون في أصدقائهم أكثر من موظفيهم، هل تحتاج ثقة المدير و تشجيعه أم لا؟ و بعدين تعال هنا،  الست ملزما بطاعة رسولك الكريم في أمره: {لاَ تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَنَاجَشُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَلاَ تَدَابَرُوا وَلاَ يَبِعْ بَعْضُكُم عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا، المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ، وَلاَ يَخْذُلُهُ، وَلاَ يَحْقِرُهُ. التَّقوَى هَهُنَا وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِه ثَلاَثَ مَرَّاتٍ بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ المُسْلِمَ}؟ ياسيدي كل اللي عليك خليك مسلم، اتبع هذا الحديث، لا أكثر ولا أقل.







5.       احذر الانتقاد العلني لأفكار مديرك أو تصرفاته، اذا قمت بذلك فأنت و بكل بساطة شايل لوحه عشره متر في عشره متر مكتوب عليها: عزيزي المدير، اذا أردت الاحترام و التقدير من فريق العمل فعليك بالتخلص مني..رسالة زي هذي انت في غنى عنها، صح؟ ياعزيزي لاتسمع كلامي أنا، أسمع كلام الشافعي لما يقول

غمَّدَني بنُصْحِــكَ فــي انفـــِرادِي

وجَنِّبْنِــي النصيحــةَ فِــي الجَمَاعةْ

فـإنَّ النُّصْــحَ بَيـْـن النــاسِ نـــوعٌ

مــن التـَّوْبيخ لا أَرْضَى اســتِمَـاعَه 

النصيحه و التصحيح مكانها بينك و بينه، لا و كمان بأسلوب مرتب و مؤدب كما وصف ربك عز و جل أخلاق قدوتنا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم في لباقة اسلوبه:"فبما رحمةٍ من الله لنت لهم ولو كنت فضاً غليظ القلب لانفضوا من حولك".





6.       احرص على ان تركز نظرك على مافي مديرك من صفات جيده، و احذر ملاحظة أخطاء و عيوب مديرك باستمرار. حتى لو هالمدير جايب العيد،، ليش؟!!!..شوف ياسيدي، أنت لاحظت قبل كذا أنك لما تجي تشتري سياره تلقى في كل شارع نفس السياره و احيانا نفس اللون، أو بالنسبة للأخوات انها لما تحط في بالها شنطة تلقى نص البنات شايلين نفس الشنطة.  مجرد توجيه الدماغ للتركيز على شئ معين يكسب الدماغ قدرة على تمييزه باستمرار و فين ماكان، تخيل لما تركز على سلبيات مديرك اش راح تشوف؟ و على فكره، مجرد التركيز على أخطاء المدير يدخل في باب تتبع العثرات، ماهو تتبع العثرات؟ اسمع لفضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بصفر، الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم،  و ستعرف خطورة تتبع العثراتhttp://youtu.be/G4JzSThS8Gk





في الختام...رامي النفسية اللي كان مديري قبل حوالي ثمان سنين، ياترى لو سألتوني الآن عن رامي اش راح اقول؟ اللي حاقوله انه لو رجع الزمن برضه ماكنت حاقدر اغير رامي، لكن كنت أنا، بالدروس اللي تعلمتها و كتبتها لكم هنا، أقدر اتمتع بوظيفتي و حياتي سواء كان رامي أو برنارد أو محمد أو اللي هو مديري، و هذا اللي اتمناه لكل قارئ و قارئه لهذا المقال،،،،





شدوا حيلكم و أسأل الله عز وجل لنا جميعا أن ننال كل مانتمناه في طاعته و ببركته و فضله سبحانه.








الجمعة، 1 يونيو 2012

عندما طردني د.كيف...

أول ماتروحوا لـ د.كيف ياجماعه لاتنسوا تطلبوا اللاتيه بالكراميل، بس خليهم يحطو عليه ويب كريم مو فوم...جربوا و أدعوا لي.

أرجع لموضوعي الآن ياساده ياكرام...موضوعي هو انه في حديث الزمان و لاحق العصر و الأوان (يعني تقريبا في عام 2001) انزنق اخوكم بندر ف الفلوس حبتين فقررت أني لازم أدور على وظيفه جنب دراستي. ايامها كنت طالب هندسة كمبيوتر على وشك التخرج و معدلي مو بطال أبدا و كللي لباقه و ذرابه على قول أهل الرياض...يعني واد لقطه ماتلقوا زيه (في ذيك الأيام طبعا).
في تلك الفترة فتح كافيه اسمه د.كيف على كورنيش الخبر أثار ضجة في المنطقة الشرقيه، الديزاين رايق و المساحه رائعه و الموقع بطل، لا و كمان فتح باب الوظائف لطلاب الجامعات بسعر محدد للساعه ( للمعلوميه د.كيف كان من أوائل من أسسوا مفهوم العمل الجزئي لطلاب الجامعات في المملكة العربية السعودية جزا الله أصحاب المشروع عنهم جميعا كل خير). بيني و بينكم اترددت في البداية، يعني طالب هندسة كمبيوتر و ولد قبايل (ماجابنا ورا الا المهايط) على وشك يصير مهندس في ارامكو و آخرتي كوفي بوي، يعني صبي قهوجي !!! بس صراحه رواتب د.كيف أغرتني فرحت عبيت الفورم و فعلا مافيه يومين الا اتصلوا علي و قالوا تعال عندك مقابله شخصيه.

طبعا كان معاي في هالفكره و التنفيذ صديق العمر أبو حمود، و هوه كمان اتصلو عليه و كانت مقابلته بعدي على طول. انتهت المقابله و بعد يومين اتصلوا على أبو حمود علشان يبدأ و أنا أنتظر، بدأ أبو حمود و أنا أنتظر، أستلم أبو حمود أول راتب و أنا لسه أنتظر... بس متأكد من القبول لأنها في النهايه وظيفة صب قهوه و توصيل الكوب للطاوله، يعني اش يبغى لها؟!!
لما طال انتظاري اتصلت على د.كيف و بلغوني وقتها أني ما اجتزت المقابلة الشخصية و بالتالي رفضوا طلبي،،،غلى الدم في عروقي، مقابلة على كوفي بوي و طلعوني مو مناسب !!! أنا تقريبا مهندس كمبيوتر و يقولون لي أنت ما اجتزت مقابلة صب قهوه صب شاهي؟!!

طبعا قعدت في مدح الذات الكذاب هذا و شتم د.كيف أبو شهرين تقريبا، لغاية مافي النهاية اقتنعت بفشلي و قررت أتعلم منه و يا الهي ما أكثر ماعلمني هذا الفشل. تعلمت أن الحصول على وظيفة هي عملية لها متطلباتها و بروتوكلاتها، تعلمت أن السيرة الذاتية هي البروشور الخاص بمنتج ثمين هو أنت، تعلمت أن المقابلة الشخصية هي ورشة عمل لترسم أنت و من يقابلك مدى قدرتك على القيام بمهام الوظيفة.

أعمل الآن كمدير توظيف، و بت الآن أكثر اقتناعا بأن الحصول على وظيفة هو فن له أصوله و مداخله، ليس في الأمر قسوة أو تعنت أو مؤامرة خفية لإبقائك في البيت بدون وظيفة، بل هو بأبسط صورة ماتفعله أنت عندما تبحث عن شريك (شريك حياه، شريك مشروع، شريك سكن) قس كم من الوقت تظل تسأل و تفحص و تتأكد لأنك تعلم أن هذه الشراكة هي استثمار ستعيش أنت مع تبعاته، و كذلك جهة التوظيف ترا في المتقدم استثمارا يجب التأكد من أهليته بل و جاذبيته.

سأعطيكم أهم ثلاثة دروس تعلمتها من درس د.كيف و من عملي في التوظيف:

1. الدرس الأول كن مرأيا: و هذه هي أول خطوة في حصولك على وظيفة، جهات التوظيف في القطاع الخاص لها روافد معينة تستعين بها للبحث و الإتصال على المؤهلين، و أهمها المواقع الالكترونية مثل www.bayt.com  و www.gulftalent.com و www.linkedin.com و ستجد لدى كل شركة موقعها الإلكتروني الخاص بالتوظيف و كل ماستحتاجه هو ملأ بياناتك و سيرتك الذاتية هناك لتكون مرأيا لهم. شبكات التواصل الإجتماعي أيضا مهمة من ناحيتين، الناحية الأولى هي لتوظيفك عبر رؤية اهتماماتك و انجازاتك، الناحية الأخرى هي للحذر من توظيفك عندما يكون بروفايلك مليئا بالمشاكل أو بما يتعارض مع ثقافة الشركة الموظفة.
2. الدرس الثاني كن جذابا: عبر صياغة سيرة ذاتية مليئة بالإيجابيات عنك و عن إنجازاتك و اهتماماتك، حتى لو كنت حديث تخرج لاتظن أنك تمتلك في جعبتك الكثير،،، هناك عدة طرق لذكر ايجابياتك بشكل محترف. مكتبة جرير  www.jarirbookstore.com لديها بعض الكتب العربية و العديد من الكتب الإنجليزية التي تعلمك كيفية صياغة سيرة ذاتية جذابة، و هناك العديد من النماذج في الوورد و الإنترنت لتتعلم منها، المهم أن تكون السيرة جذابة فعلا و صادقة لأنها ستكون سيناريو الحوار في الخطوة القادمة و هي:
 
 
3. الدرس الثالث كن واثقا من نفسك: في المقابلة الشخصية ستجد أن جل مايبحث عنه المقابل هو التأكد من أن هذا الشخص هو ذاته الموصوف في السيرة الذاتية  و يستطيع تأدية المهام المطلوبة بدون أن يثير المشاكل مع مديره أو زملائه، كيف يتأكد صاحب العمل من ذلك؟! عن طريق مجموعة من الأسئلة المعروفة منذ أكثر من خمسين سنة و كتبت الكتب عنها و عن أفضل الإجابات لها، أنصحكم و بشدة بالإتجاه الى مكتبة جرير www.jarirbookstore.com  أو العبيكان www.obeikan.com.sa و البحث في الانترنت لمعرفة هذه الأسئلة و طرق إجابتها. أحيانا قد يطلب منك في بعض الشركات تعبئة تقييم للقدرات و الشخصية، لاتقلق فمهما كانت الإجابات فستخدمك بكل تأكيد لأن هذا التقييم في الغالب يساعد الشركة على اختيار الشخصية المناسبة لهذه الوظيفة و يساعدك أنت على أن تتخصص في المجال الذي يناسبك فعلا.

كن و كوني على ثقة أن الثلاثة نصائح التي ذكرتها هنا هي استثمار له مردوده الواضح و الثمين، احرصوا على الإستفادة من هذا الإستثمار قدر الإمكان و سأكون سعيدا بإجابة أية أسئلة لديكم أجدها على الكومنت في الأسفل أو على بريدي الالكتروني المذكور هنا.